منتدى نسيم الليالي العام


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
السلام عليكم ارجوا من كل اعضاء المنتدى عدم الاشهار هناك منتديات مخصصة لدلك اجو من الكل عدم المخالفة القانون وشكرا
اعلان هام لكل من له القدرة على التصميم الدعوة له لقد ثم فتح مجموعة للمصممين لابراز مهاراتهم في التصميم الكل مدعو ا للمشاركة سارعوا الان

شاطر | 
 

 الاحتراز و سوء الظن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مغربية وافتخر
أميرة المنتدى
أميرة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 20/12/2009
العمر : 21
الموقع : www.sousou-com.yoo7.com
المزاج : متقلبة المزاج

مُساهمةموضوع: الاحتراز و سوء الظن   الجمعة مارس 26, 2010 12:59 pm

..

الاحتراز وسوء الظن
بقلم / د. محمد بن عبدالله الشويعر

دائماً ما تكون الثقة بين الأهل والأقارب هي حزام الأمان لعلاقاتهم ببعضهم،
وإذا انعدمت تلك الثقة فإن تلك العلاقة يشوبها شيء من الجمود والركود.

وكلما تمكنا من ترسيخ الثقة في أنفسنا وفي أقرب الناس لنا،
فإن هذا يُعد نجاحاً كبيراً في حياتنا الأسرية والمهنية.

وسوء الظن في الآخرين خصلة من الخصال المذمومة التي نهى عنها الإسلام،
إذ يقول سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ) (12) سورة الحجرات،
وإذا استشرى سوء الظن في الفرد فإن هذا يدلل على معاناته من خلل في سلوكياته، وإصابته بمرض خطير لا بد من معالجته.

وهناك اختلاف كبير بين الاحتراز وسوء الظن،
بيَّنه ابن قيم الجوزية في كتابه (الروح) قائلاً: «إن المحترز يتأهب ويستعد بأخذ
الأسباب التي بها ينجو من المكروه، مثل المسافر فهو يتحرز بجهده من كل قاطع طريق،
وكل مكان يتوقع منه شراً»،
إذاً الاحتراز ضروري للإنسان لأخذ الحيطة والحذر من كل مكروه قد يصيبه سواء كان في السفر أو الحضر.

أما سوء الظن فيقول ابن قيم الجوزية: « فإن الظن قد يخطئ ويصيب، وهو يكون من ظلمة القلب ونوره،
وطهارته ونجاسته، ولهذا أمر الله تعالى باجتناب كثيراً منه، وأَخبر أن بعضه إثم»،
وقد يصيب الإنسان في ظنه مرات، ولكنه قد يخطئ، ومن ثم يندم على ظنه السيئ وتقديره الخاطئ.

وكثيراً ما نسمع قصصاً كثيرة عن أصحاب الظن السيئ، وخصوصاً بين الموظفين سواء في القطاع العام أو الخاص،
ولعل وجود هذا الشيء يُعد طبيعياً في أغلب المنشآت العامة والخاصة،
بسبب التنافس الوظيفي الذي يحصل بين الموظفين في الترقيات والانتدابات وغير ذلك،
وإذا استشرى سوء الظن بين الموظفين فإنه يُفسد الود والمحبة، و يكدر الخواطر،
و يجلب النميمة والحقد فيما بينهم.

وهناك واقعة طريفة حصلت لأحد الموظفين في أحد القطاعات الخاصة،
حيث كان كثير الظن والشك في زملائه ولا يثق في كثيرٍ منهم، وذات يوم حصل منه خطأ إداري،
فخاف وارتبك من ردة فعل زملائه ومديره، فكان مكتبه قريباً من مكتب المدير العام،
فبدأ يراقب من يدخل مكتب المدير ومن يخرج منه، ظناً منه أن أحداً سيشي به،
وعندما خرج أحد الموظفين من عند المدير، سارع المدير وطلب الموظف السيئ الظن،
وعاتبه عتاباً شديداً على خطئه ورفع صوته عليه، بأنه سوف يكون عقابه الطرد من الشركة في المرة القادمة.

خرج الموظف وهو حزين للغاية، واتجه ظنه إلى آخر موظف خرج من مكتب المدير فظن بأنه هو الذي وشى عليه،
فقاطعه ولم يعد يتحدث معه، وأصبح يكرهه، وقد كان سوء الظن حاضراً لدى هذا الموظف
ولم يكلف نفسه بالتروي والتريث في إصدار الأحكام..

وفي أحد الأيام طلب المدير اجتماعاً مهماً لجميع الموظفين لإخبارهم خبراً سعيداً عن المنشأة،
وعندما اجتمع الموظفون التفت المدير إلى الموظف سيئ الظن
وقال له: الحمد لله أنني لم أستعجل في قرار فصلك حيث كان جاهزاً للتوقيع،
إلا أن زميلك دخل عليَّ قبلك وأقنعني بالعدول عن قرار فصلك في ذلك اليوم وقد امتدحك كثيراً،
مما جعلني أعدل عن قرار الفصل، فكان موقف هذا الموظف محرجاً للغاية أمام زملائه الموظفين
في تسرعه في الحكم على زميله، حيث كان له الفضل بعد الله في بقائه على وظيفته،
فالموظف سيئ الظن ذهب تفكيره في تلك اللحظة إلى «الشعور» بمعنى أنه جعل أحاسيسهُ هي التي تتصرف به،
وتصدر الأحكام في تلك اللحظة، ولكن لو ذهب تفكيره إلى «الفكرة نفسها»،
وفعّلَ العقل وناقش الفكرة نفسها داخل نفسه، وأنه هو المخطئ،
وربما أن المدير على علم مسبق قبل دخول زميله عليه، لما توصل إلى ذاك الظن السيئ بزميله،
لأن تحكيم العقل في جميع الأحيان هو الذي يرشدك إلى القرار الصحيح.

وهذا يدفعنا إلى شيء مهم وهو عدم التسرع في الحكم على الآخرين والتشكيك في من حولنا،
وإصدار القرارات السيئة ضدهم، مما يجعلنا نندم على اتخاذ تلك القرارات التي قد تؤدي إلى نتائج سيئة مع الآخرين.

وسوء الظن في بعض الأحيان قد يؤدي بصاحبه إلى الهلاك، ..!
وهذا ما حصل للشاعر عمارة اليمني عندما أراد صلاح الدين أن يحاكمه على أفعاله التي قام بها.

والشاعر عمارة اليمني قدم من اليمن إلى مصر أيام الدولة الفاطمية،
وعندما تمكن السلطان صلاح الدين الأيوبي من القضاء على الدولة الفاطمية سنة 567هـ-1172م،
حاول بعض بقايا الدولة الفاطمية من عمل انقلاب ضد صلاح الدين الأيوبي سنة 569هـ -1174م،
إلا أن ذلك الانقلاب كُتِبَ له الفشل وتم القبض على منفذيه، ومن ضمنهم الشاعر عمارة،
وعندما استفتى صلاح الدين القضاة في شأنهم أشاروا عليه بإعدامهم،
وأثناء تنفيذ حكم الإعدام جلس صلاح الدين ورجال دولته لحضور تنفيذ الإعدام،
وعندما مرَّ عمارة من أمام صلاح الدين،
قام القاضي الفاضل (وزير صلاح الدين) وهمس لصلاح الدين بشأن إطلاق سراحه،
فظن عمارة أنه يحرض على هلاكه، فقال لصلاح الدين: يا مولانا لا تسمع منه في حقي،
وكان بين عمارة وبين القاضي الفاضل عداوة من أيام الدولة الفاطمية..
فغضب القاضي الفاضل وخرج، فقال صلاح الدين لعمارة: إنه كان -والله- يشفع لك،
فندم عمارة على تسرعه وسوء ظنه في القاضي الفاضل، وكانت النتيجة فقدان حياته.

ومن هنا لا بد أن نحترز دائماً ممن حولنا، ولكن لا نشكك في الآخرين ونسيء الظن بهم،
بل نحسن الظن بهم و نلتمس الأعذار لهم حسب ما نستطيع لنتمكن من بناء علاقات إيجابية وفعَّالة مع الآخرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sousou-com.ahlamontada.com
ahlam12
عضو متالق
عضو متالق
avatar

انثى عدد المساهمات : 425
تاريخ التسجيل : 12/02/2010
العمر : 21
المزاج : trankil

مُساهمةموضوع: رد: الاحتراز و سوء الظن   الجمعة مارس 26, 2010 2:28 pm

مشكوره على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ahlamita12.ba7r.org
الاسباني
عضو متالق
عضو متالق
avatar

ذكر عدد المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 26/02/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: الاحتراز و سوء الظن   الجمعة مارس 26, 2010 2:32 pm

جزاك الله خيررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سى فورس
عضو يستحق الترحيب


عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 28/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاحتراز و سوء الظن   الإثنين مارس 29, 2010 12:02 am

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا على الموضـــــــــــــــــــوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغازي
عضو متالق
عضو متالق


ذكر عدد المساهمات : 471
تاريخ التسجيل : 23/02/2010
المزاج : مرتاح

مُساهمةموضوع: رد: الاحتراز و سوء الظن   الإثنين مارس 29, 2010 12:40 am

أشكررركـــ،،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاحتراز و سوء الظن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نسيم الليالي العام :: الأقسام العامة :: القسم الإسلامي-
انتقل الى: